Text

A Gentle Subversion
Heleen Schröder

(text for artist book ZamZam, part of the solo exhibition ZamZam gallery Sanaa Utrecht September 2019)

Fatima Barznge’s recent series of drawings in acrylics and coloured pencil entitled Zamzam is a study of the square, the basic motif in Islamic art and an important shape in the pre-Islamic Babylonian civilization. Each drawing is square in format, some consisting entirely of a plane woven out of slanted, quivering lines, others subdivided diagonally in seemingly endless variations of triangular tessellations. The shift to work on paper signals a new trend for Barznge while maintaining a continuity with her earlier acrylic works on panels – dense, painstakingly built up fabrics of fine, overlapping lines, dashes or crosses. The work on paper sustains this visual language, but seems lighter, airier, and freer. Despite their abstraction, the drawings are deeply personal, based on memories from Barznge’s youth until the age of seventeen in the northern Iraq town of Aghjalar, later destroyed by war. She notes that these types of patterns were everywhere: ‘in my mother’s dress, in the rug on the floor, on the outside of the mosque…’ Barznge, a contemporary artist educated in the Netherlands, roots this series in the geometric patterning of Islamic art, more so than in twentieth-century precedents of abstraction and minimalism that may spring to mind on first reading. The title of the series, Zamzam, makes this cultural connection explicit; it refers to one of Islam’s founding legends: Hajar, the mother of Ismail, is exiled in the desert at Mecca, and rushes back and forth between the hills of Safa and Marwah in a frantic search for water for her thirsty baby. Miraculously, God provides a source, a well in the valley between the two hills; this well is called Zamzam. The Kaaba, the cubical building in the courtyard of the Great Mosque and the holiest site of Islam, was later built near the Zamzam well, and the well is an important station of the pilgrimage to Mecca. Barznge’s father, an Islamic theologian, returned from the hajj with holy water, attributed healing powers, in a beautiful glass vial. His collection of manuscripts and calligraphy is one of the inspirations for these works on paper. Barznge summarizes the story of Hajar in a simple diagram depicting two slopes and the Zamzam well at the base where they meet. The well is thus at the lower corner of an inverted triangle formed in the space between the mountains. It is a widely recognized, albeit discrete and coded, symbol of the woman and of female sexuality – so well-known that in some contexts, modesty prohibits the use of the triangle. The woman Hajar is identified as a founder of the city of Mecca – an alternative reading offered not as a replacement or negation of the established narrative of the faith and the entrenched iconography of the square, but rather as a commentary, an enriching supplement, and an opening of interpretive possibilities. If the square stands for the male principle, for stability, patriarchal authority, the geometric and eternal, then the triangle represents the female, dynamism, the questioning of authority, the organic and natural. But similar to the indirect, layering of symbolic meaning in Islamic art, Barznge presents her veiled critique in an abstract, oblique way, with a tact that is indispensable in opening up a discussion of taboo subjects. She offers her gentle subversion in a web of vibrating lines, enlivening and softening the strict principles of the base form.      

Rotterdam, May 2019

xxxxxxxxxxxxxx

Paul Voors, 23/09/2019 Kunstblijfteenraadsel.nl Fatima Barznge – ZamZam – Galerie Sanaa In de tentoonstelling ZamZam van Fatima Barznge staan vierkanten centraal. Daar heb ik dan gemengde gevoelens bij, want vierkanten zijn nogal…. vierkant. Onwrikbare, vastomlijnde dingen. Het bied echter ook weer mogelijkheden, zoals bijvoorbeeld de boom van Pythagoras. Nauwkeurig uitgevoerd en met voldoende herhaling wordt het rechtlijnige sierlijk. In de islamitische kunst speelt de wiskundige figuur een centrale rol. Kunstenaar Fatima Barznge werd er in haar jeugd door omringd. Daarom is het in deze expositie haar thema. In het schilderij hierboven vult ze een vierkant met diagonalen en een duizelingwekkend aantal strepen. Afhankelijk van je blik vormen ze ruiten of vierkanten. Het heeft iets bezwerend’s. Het harde vierkant wordt zacht en teder, vrouwelijker.

xxxxxxxxxxxxxxxx

Paul Voors, 23/02/2018 Kunstblijfteenraadsel.nl Fatima barznge, Transformation of square pyramids #01 Met zijn negenen vormen de werken op papier van Fatima Barznge een groter vierkant. En ze versterken elkaar. Alsof er door de duizenden kleine streepjes waarmee elk van de tekeningen is opgebouwd een zacht briesje waait. Waardoor, heel subtiel, een onderliggende laag van kleuren en lijnen zichtbaar wordt.

xxxxxxxxxxxxxxx

Tracy Metz, 27/09/2014 NRC Barznge gaat in haar geheugen terug naar gebombardeerde dorp en schildert in lichte arceringen de kasten uit het huis van haar grootouders. Mooi hoe haar schildertechniek de graven in het eigen geheugen verbeeldt.

xxxxxxxxxxxx

Niek Hendrix 07/12/2013/ Lost-painters.nl Fatima Barznge- My lost paradise Ik weet niet hoe lang Fatima Barznge bezig is met haar werk, ook al zien sommige werken er ogenschijnlijk eenvoudig uit zit er een hoop tijd in. Vooral haar grote monochrome doeken moeten maanden aan werk in zitten. Niet dat het daarover gaat, maar het is zichtbaar niet met een roller gedaan. Vele lagen dunne lijnen zijn zo over elkaar gezet dat er van een afstand een monochroom ontstaat, maar wel een met een pointillistische kleurkracht. Niet dat die kleurkracht op foto’s behouden blijft, dus dat zul je even bij deze van me moeten aannemen. Maar naast dat dat naar bezigheidstherapie zou neigen als dat alles was, gebruikt ze dezelfde werkwijze ook kaler om tot landschappen te komen. Lucide landschappen die even zo goed als impressionistische landschappen blijven sidderen van een energie. Pointilisme, met streepjes en dan naar het hedendaagse dus. Juist de combinatie tussen het zeer doorwerkte en het bijna minimale waar het handschrift nog zeer de boventoon drijft maken dit werk meer dan een revival van een post-impressionistisch gegeven. De energie kan in de tijd zitten, maar ook in de directe handeling zelf die misschien in een flard voorbij is.

xxxxxxxxxxxx

Hans Sizoo, Herdenken was t/m 14 november 2007 te zien bij Suzanne Biederberg Gallery in Amsterdam. Fatima Barznge: Oorlog, massamoord en systematische mishandeling – er zijn verschillende manieren waarop een kunstenaar ook deze inspiratie verwerken kan. Maar slechts enkele zijn besteed aan mijn smaak. Eén ervan kwam ik tegen in de werken op doek en papier van Fatima Barznge, bij Biederberg in Amsterdam. Barznge is van herkomst Koerdische en het jaar 1988 dat in de titels van verschillende werken wordt genoemd is het jaar van de moord op een deel van haar volk langs de weg van het chemische wapen. De werken echter tonen die aanleiding niet expliciet. Mocht er toch iets van te herkennen zijn, dan blijft het spoor ondergeschikt aan het totaal van het beeld. Dat beeld stuurt onze herkenning in de richting van een wereld van ontzetting en van lijden door blind geweld. Dat zeker wel, maar het is een wereld die zich op vele plaatsen bevinden kan. En daarmee naar een algemener plan van het lijden door geweld. Een kale landschappelijkheid, sombere kleuren, dramatisch in het rond grijpende vormen, een woekerend lijnenspel blijken daartoe al genoeg. Wat de uitdrukking van bijzondere accenten voorziet is de toevoeging van fragmenten in textiel, meestal in zwart en wit. De soorten ervan associeerden Fatima Barznge met verschillende aspecten van het leven en sterven in haar geboorteland. Belangrijker voor de kijker is de bijdrage aan de expressie van het geheel: anders en menselijker dan de geschilderde omgeving, maar door felle licht-donker contrasten tevens accenten van heftige dramatiek. Sommige andere werken reflecteren op geweld dat ook aan Fatima Barznge slecht langs indirecte weg bekend werd, zoals de steniging van het overspelige meisje Dona ergens in Afrika. Anders dan de meesten van ons kan Fatima zich daar ook uit eigen ervaring iets bij voorstellen. En bij voelen, vooral. Het gevoel verleende urgentie aan ook deze werken – en aan de geloofwaardigheid zowel aan de kracht van het resultaat.

 

الفوضى الخلاقة … !

عن الفنانة التشكيلية فاطمة برزنجي  ..!     

2019نرويج – أوسلو، 30 سيبتيمبر

شيروان ع. شمديني

ولدت فاطمة برزنجي في كردستان العراق ، وهي تعيش وتعمل الآن في روتردام في هولندا. وهي ترسم تاريخا شخصياً لبيئة مسقط رأسها (أغجالار) في العراق قبل الحرب ، وكيف يرتبط ذلك التاريخ بإقامتها الحالية في هولندا حيث تعيش منذ عام 1997 ، حيث هنا تبدأ قصتها وهي في كل مرة تقوم بسرد جزء من قصتها في كل معرض تقامها وهي كثيرة ، وهي بعد إكمال دراستها في إدارة الأعمال في جامعة المستنصرية في بغداد ، هربت إلى هولندا لأسباب سياسية ، ‌و أستقرت هناك. هي ركزت دراستها الأكاديمية في الفن في هولندا وفي عام 2005  تخرجت منها بمرتبة امتياز في الأكاديمية الملكية للفنون في لاهاي. وهي الأن نشطة الى حد الثمالة مدمنة في بحثها و سرد قصتها الشخصية في بيئة صافية و فضاء واسع و بحرية مطلقة لا يعيقها شيء بتة.

سلسلة لوحات (فاطمة برزنجي) الأخيرة هي تجسيد لهويتها الفنية كأنثى لها حضورها المتميز في الساحة التشكيلية الهولندية وهي كفنانة لها رؤيتها الخاصة في زحمة عالم صاخب مليء و متنوع ، رؤيتها تميزها عن باقي الفنانين و الفنانات ممن قاسموها المعارض المشتركة والمنفردة ، والأن في معرضها الفردي تتميز هي بتلك الحميمية لمخلوقاتها التي تستعيدها بين فينة و أخرى والتي تلازمها أينما حلت. فاطمة في أعمالها التجريدية الأخيرة نجد بصمات أصابع خطوطها الحريرية على الأكريلك وبقلم رصاص ملون والتي عنونت رسوماتها بعنوان (زمزم) كتوظيف رمزي تيمنآ بنبع الزمزم في الكعبة المشرفة وهي في جوهرها دراسة صميمية لجوهر المربع مقسمة الى أربع مثلثات ، ليعطيها بعدآ فلسفيآ دينيآ  ليس بمفهومها الفيثاغورسي الهندسي بل في فهم مكنوناتها الروحية متجسدة في تكويناتها جسد المرأة وهي في محاولتها التشكيلية هذه تكتشف خطوط الركيزة الأساسية في الفن الإسلامي الزخرفي وهي في خطوطها الأولية تشكل أيضآ شكلآ مهمآ في البناء الهندسي في الحضارة البابلية ما قبل الإسلام. فاطمة برزنجي في معرضها الأخير ترينا لوحات متشابهة في الشكل ومختلفة في المحتوى و في نفس الوقت تتداخل في أضدادها حيث نجد كل لوحة فيها رغم تشابهها في الشكل إلا أنها كل على حدة تشكل عالمآ خاصآ بها تأخذ تشكيلة صورها في إطار مجموعة من المربعات تختلف عن بعضها في الشكل والتوليفة بعضها تتكون من خطوط متطايرة منسوجة بخطوط مائلة ، بعضها توحي بالإرتجاف المتوتر و لكن منتظم توحي بالفوضى الخلاقة ، والبعض الآخر مقسمة قطريآ في الاختلافات التي لا نهاية لها متتداخلآ في مثلثات فسيفسائية لها بعد بصري على الورق يشير الى إتجاه جديد مختلف في طرح ما هو خصوصي مع إحتفاضها على الاستمرارية في أعمالها على الاكريليك وهي سبق و أن عملت على لوحات  كثيفة ، الأقمشة طرزت أو بنيت بشق الأنفس ، لخطوط متداخلة ، لأشرطة تلف صلبان والواح تمتزج ببعضها بإنتظام قلما نرى عملآ كهذا على الورق محافظآ على هذه اللغة البصرية الحميمة ، تعامل التخريب بلطف ولكن رغم تشعباتها و تمازجها اللوني فهي تبدو أخف وزنا ، مضيئآ ذو فضاء واسع ، وأكثر حرية ( أشارة للأمانة الأدبية أشير الى ما استفدته من الكاتبة الهولندية هيلين شرودر في محاولتها الجميلة – التخريب اللطيف – في غوصها لعالم الفنانة لفهم كوامن ما تحملها الفنانة في دواخلها).

يكتب أحد المصورين البارزين للأسف لا أذكر أسمه ما معناه ( إن التقاط أي صورة محدد بالعالم الداخلي للفرد ، لكأن الصور الملتقطة مخزونة في داخل المصور) لفاطمة برزنجي حكاية شبيهة لقصة هذا المصور و لكن بفارق جوهري أن في تنوع تشكيلات لوحاتها صدى لما هو مخزون في أعماقها أي في لاوعيها التي لا تتطلب  سوى الكبس على زر كاميرتها لترينا المشهد منذ نعومة أضفارها وهي تضعها على القماشة أو على الورق تراها كمنشفة ورقية ناعمة مزخرفة ولكن هذه المرة دون خوف أو قيود يكبلها وبهذا أستطاعت بجرأتها أن تحرر نفسها دون الإستدارة الى الوراء ، والتحرر هذه سمح لها بالولوج الى فضاء أوسع لتمنح لنفسها تلك الحرية و التي كانت تحلم بها والأن تتمتع بها في فضاء رحب في عالم حر فهي الأن لم تعد خجلة و ليست بحاجة لسرد قصتها لمرات و مرات فالقصة في قريتها أغجالار تحولت الى مشهد بصري تشكيلي هنا في روتردام في هولندا ، من الممكن التقرب من عالمها و معرفة مكنوناتها. فاطمة برزنجي في معرضها الأخير عنونت مجموعتها بالزمزم وهي منشغلة بأرشفة توثيق أجزاء من قصتها تباعآ في بيبلوغرافيا صورية تشكيلية شخصية لا ترى فيها بروفايل وجهها بل نجد فيها تلك الذهنية المتفتحة لأنثى متحررة من المكبوتات وكإمرأة تسرد قصة علاقتها بالدين والمجتمع والمفاهيم المتداولة التي تشربت بها منذ طفولتها في منزلها الأول في أغجالار و ما تلقتها من معرفة في الغالب دينية من أب لاهوتي و من ثم من بيئتها المثقلة بالتابوات والمحرمات.

نجد أيضآ بأن فاطمة في أعمالها على الرغم من تجريديتها اللأتشخصية ، ولكنها تبدو شخصية للغاية و محكية بمفهومها القصصي ، تستند إلى ذكريات شباب الفنانة حتى سن السابعة عشرة في مدينة أغجالار شمال العراق ، التي دمرتها الحرب في وقت لاحق. وهي قد سجلت كل هذه مشيرة إلى أن هذه التنويعات التجريدية من الأنماط الفسيفسائية النسيجية كانت موجودة في كل مكان: “في لباس أمها ، في نسج البساط على الأرض ، في الأقمشة ، في الخارج على واجهة المساجد و جذوع الأشجار و ترسخت في داخلها حيث الأن و هي كفنانة معاصرة تلقت تعليمها في هولندا ، فهي تقوم بتجميع سلسلة من مجموعتها في مربعات موشومة بزخارف هندسية فسيفسائية تعود الى الحقبة الإسلامية تراها في سترات النساء والأفرشة و حتى في واجهات الأبنية والمساجد ، وأكثر من ذلك تذكرنا بتجريدية ملفتة في بدايات القرن العشرين أقرب منه الى التجريد والبساطة ، والتي قد تتبادر إلى ذهن المتلقي في قراءتنا الأولى لها.

زمزم هو عنوان لمجموعة لوحات تحكي قصة عين ماء الزمزم ، والتي تجعل العلاقة الثقافية واضحة والعلاقة هذه تشير إلى أحد الأساطير المؤسسة والجوهرية للإسلام: هاجر ، أم إسماعيل ، تم نفيها الى الصحراء بمكة ، وهي تندفع جيئة وذهابا بين تلال الصفا والمروة في بحث محموم عن الماء لطفلها العطش. بأعجوبة  يوفر الله مصدرًا ، بئرًا في الوادي بين التلال ، تسمي هذا البئر بزمزم. وفيما بعد يتم بناء الكعبة المشرفة في ساحة مسجد الحرام والمقدس الإسلامي بنيت في وقت لاحق بالقرب من بئر زمزم ، وتعد البئر محطة مهمة للحجاج في حجهم إلى المكة. فاطمة برزنجي تستعيد ذكرياتها متذكرة ذلك اليوم حين يعود والدها ، عالم لاهوت إسلامي من الحج جالبآ معه بالماء المقدس في قارورة زجاجية جميلة ، واعزا قوى الشفاء و التبرك  في ماء زمزم.

لعلَّ أبرز ما حاولت فاطمة تقديمها حين بلغت سن الرشد في منفاها في هولندا هي رؤيتها الجديدة للأشياء المحيطة بها مختلفة تمامًا عن تلك الرؤية الكلاسيكية وهي في وطنها. لكن كيف أصبح المربع، المثلث، الدائرة، المخروط والأسطوانة هم الدعائم الأساسية في هيكلية البناء التشكيلي للأشياء عندها ؟ والسؤال الذي يطرح نفسه ما الجميل في رسومات فاطمة برزنجي التي تُسيطرعليها تلك الأشكال الهندسيّة ؟ هل هذه الأنماط التجريدية البصريّة المختلفة تحكي حقًا عن أي شيئ عنّها ؟ ما هذا الهاجس الكامن فيها منذ خبرت الحياة كأنثى ؟ أسئلة تطرحها الفنانة لنفسها و للمتلقي لفهم عالمها أولآ ومن خلالها أن يفهم الأخرين ما خبرتها هي من تجربتها في منفاها.  

هي تريد أن تقول لنا بأن كل شيء في الكون ، بما في ذلك الإنسان ، هو جزء مِن بناء رياضياتي  قد نرى أن المادة مكوَنة من جزيئات وأن مِن خصائص الجزيئات الحركة ، لكن حتى هذه الخصائص هي محض رياضيات ، وعليه فإنّ الكون أحد خصائصه الأبعاد ، والأشكال الهندسية وأيضآ تلك الأبعاد التي تجعل الأرض التي نقف عليها هي محض بناء رياضي. المربع يشكل فيها جزءآ مستقرآ و كشكل هو من صنع الإنسان أكثر من أن يكون من صنع الخالق. وهي أيضآ تركز على أهمية المثلث كشكل أنثوي ربما بمفهوها الإعجازي هو من نتاج الطبيعة والمثلثات هي موجودة في أشكال مختلفة كما نراها في الطبيعة.

فاطمة في محاولتها التجريدية هذه تغوص فيما وراء المشهد المألوف للعين ورسم ما كان كامنآ فيها منذ صغرها و منذ خروجها من وطنها و إفتقادها لأمها و لقريتها أغجالار حيث هناك أدركت وجودها الأصيل والبعد هذه علمتها التأقلم و تغيير مفاهيمها الراسخة.

فاطمة في إحدى لقائاتها المثمرة مع الكاتبة ماريا إكونوموبولو تقول هناك أشياء وراء أشياء مثل الإسلام يحذر من تصوير الإنسان أو الحيوانات ووفقًا للإسلام ، فإن الله هو الذي يحق له الخلق وليس الإنسان ، ولا حتى على الورق.

وحين يسألها ماريا إكونوموبولو: ما هي الحرية بالنسبة لك ؟

يجاوبها فاطمة برزنجي: كامرأة مسلمة فأنت لست بحرة. أنا لا أتحدث عن نفسي ، ولكن عن المرأة في الشرق الأوسط بشكل عام. هناك ، الفن لن يكون مجانيًا و أيضًا كل شيء خاضع للرقابة. نحن لم يكن لدينا التنوير بالمفهوم الأوروبي. لم يكن هناك عصر ذهبي إسلامي ، إلا منذ فترة طويلة ، في 750-1250 الميلادية و بعدها توقفت حركة الفن بالمفهوم العصري معاصرآ و ملازمآ لاساليب الفن في العالم.

فاطمة تحاول تقويض المربع من الداخل و هي تحاول تحويل المربع إلى أشكال أخرى ، مثل المثلث الذي يحرر النموذج من معناه التقليدي. أريد أن أجعل المربع الثقيل تمامًا أكثر مرونة وأخف وزنا ومرحآ. أحاول نقل الأفكار المجردة عن الذكريات والحرية.

هذا ما تقوله في دراستها. و نحن نتساءل عما إذا كان من الضروري معرفة الفن الإسلامي للدخول الى عوالمها .. ماذا سيكون ارتباطنا بالمربع و التفكير بالمربّع كإطار قوي ، صلب مثل الصخرة نرى بأن رمزية المربع لدى فاطمة برزنجي هي إيجابية للغاية

، والاستقرار شيء جيد ، ولكن يبدو بأن المربع ليس شكلآ من أشكالها المميزة.

فاطمة برزنجي في مخطوطاتها وبخطوط منحدرة متناثرة هنا و هناك و مدروسة بمشقة طرحت موضوعتها بنقدية صارمة سهلة الفهم وهي واحدة من الإلهامات لأعمالها التي رسمت على الورق تستوحي تلك القصة ، قصة هاجر في رسم تخطيطي بسيط تصور فاطمة برزنجي ملخصهآ في صورة أثنين من المنحدرات يلتقيان أسفل زاوية المثلث متشكلآ قعرآ وبئر زمزم حيث يجتمعون. وهكذا يكون البئر واقعة بين تلين في الركن السفلي من مثلثين مقلوبين يكون في الفضاء بين الجبال. إنه رمز معترف به على نطاق واسع ، وإن كان منفصلاً ومشفّرًا ، ورمزًا للنشاط الجنسي للإناث – رمز معروف جدًا عند المسلمين لدرجة أنه في بعض السياقات ، يحظر التواضع إستخدام المثلث. مثلثين مقلوبين يشكلان ساقي إمرأة مفتوحة على مصراعيها بينهما فتحة ذلك البئر تصور المثلث المقلوب مرموز لعضو المرأة التناسلي تخرج منها ماء الحياة حين الولادة و دونها لا توجد ديمومة لا للحياة ولا للولادة.

وهنا تم تعريف المرأة هاجر كمكتشفة و بانية لمدينة مكة المكرمة وهي قراءة بديلة لا لنفي تاريخيتها الأسطورية للسرد الراسخ للعقيدة والأيقونات الراسخة للمربع ، بل كتعليق ، وملحق غني ، و فتح الاحتمالات التفسيرية. إذا كان المربع يشير إلى المبدأ الذكوري ، من أجل الاستقرار ، والسلطة الأبوية ، والهندسية والأبدية ، فإن المثلث يمثل الأنثى ، والدينامية ، واستجواب السلطة ، والعضوية والطبيعية. لكن على غرار المعنى الرمزي غير المباشر في الفن الإسلامي ، تقدم فاطمة برزنجي نقدها المحجّب و المبطن بطريقة مجردة ومائلة ، مع براعة لا غنى عنها في فتح باب النقاش حول مواضيع التابو والمحرمات. إنها بلطف تقدم تجريديتها للخراب بجرأتها المعهودة في شبكة من الخطوط الاهتزازية ، وتنشيط وتليين المبادئ الصارمة للنموذج الأساسي للمربع الذي بني عليها مفهومها النقدي إثارتها لأسئلة كانت تعتبر محرمة لا يكن المساس بقدسيتها.  …

للأمانة أستفدت من مشاهداتي للوحات الفنانة في معرضها الأخير وأستفدت جدآ من قراءاتي للمقدمة التي كتبتها السيدة هيلين شرودر الهولندية صديقتها بشأن اسلوبها و مفاهيمها و أستفدت أيضآ من لقاء الكاتبة السيدة ماريا إكونوموبولو مع الفنانة في مرسمها وهذه القراءات أغنتني في توجهي و قرأتي النقدية المتواضعة وأنارت جزءآ كبيرآ من فهمي لمكنونات عالمها مما سهلت لي تأويلي البسيط حين دخولي الى ذلك العالم المشفر والذي قبل الغوص فيه أعتبرته متاهة والأن  الدخول أصبح في المتناول سهل و مفهوم. شكري الموصول للسيديتين هيلين شرودر و ماريا إكونوبولو.

 

  • News

    Upcoming:

    *Settings at Pictura Dordrecht 08. 01- 13. 02. 2022 with Maria Ikonomopoulou and Kathrin Wolkowicz

    *Passages at Goethe Institut Rotterdam with Mirjam Somers 18/06 – 16/07- 2021 https://passages-en-passant.nl/

    Past:

    *101 tickets to paradise at gallery Sanaa Utrecht with Jessica Skowroneck, Carien Vugts and Balta 06/03- 3/05- 2021

    *Meet & Greet the square drawings, zoom meeting with Anissa Foukalne on 06- 03- 2021 at 11.00. Organized by Stedelijk Museum Schiedam NL www.stedelijkmuseumschiedam.nl/activiteit ontmoet-groet-de-vierkante-tekeningen-met-geometrische patronen

    * Publieke werken Rotterdam outside exhibition Rotterdam(group) 09- 07 until 09- 08 – 2020 www.publiekewerken.nl

    * Ontmoet & Groet de vierkante tekeningen at Stedelijk museum Schiedam, Lunch lecture by Anissa Foukalne on 13 March 2020 at 14 .00. Postponed due to coronavirus pandemic

    * Van CoBra tot boorolie Stedelijk Museum Schiedam 18-02 until 22-03-2020 group exhibition Curated by Colin Huizing

    * Roots& routes 10 years Galerie Sanaa Utrecht 07 -12- until 15 -02- 2020 group exhibition

    * ZamZam Galerie Sanaa Utrecht 28-08 until 26-09- 2019 solo exhibition

    * The Female Gaze Museum De Buitenplaats Eelde 11-05 until 10-06- 2019 group exhibitio

  • Contact

  • Info